الورود البيضاء للمتحابين فى الله
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء السابع( الحقوق اللازمه من كل مسلم لأخيه المسلم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوجى



عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 24/11/2009

مُساهمةموضوع: الجزء السابع( الحقوق اللازمه من كل مسلم لأخيه المسلم)   الخميس ديسمبر 24, 2009 12:50 am


بسم الله الرحمن الرحيم


أولاً‏:‏ الحقوق اللازمة من كل مسلم لأخيه المسلم‏:‏

‏(‏1‏)‏ الحب‏:‏

يدل لهذا قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه‏]‏ ‏(‏الشيخان والترمذي والنسائي وغيرهم‏)‏‏.‏ وهذه أدنى درجات المحبة والمقصود أن كل مسلم يجب عليه أن يحب لأخيه من خير الدنيا والآخرة ما يحبه هو لنفسه ولا يمكن أن يحصل هذا إلا بأن تحب الشخص لأنك لا تحب الخير لمن تكره‏.‏

ولا يتصور أن تحب الخير إلا لمن تحب، وهذا الواجب قد تناساه وأهمله اكثر المسلمين في زماننا بل لا نكاد نجد إلا قليلاً ممن يحبون إخوانهم المسلمين حباً دينياً حقيقياً مجرداُ عن الهوى والمصلحة والعصبية، وبالرغم من أن هذه المنزلة -أعني محبة المسلم لأخيه المسلم- من لوازم الموالاة فإنه أيضاً باب عظيم من أبواب الخير في الآخرة والشعور بحلاوة الإيمان في الدنيا كما جاء في الصحيحين في شأن السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم‏:‏ ‏[‏رجلين تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه‏]‏ ‏(‏متفق عليه‏)‏ وكذلك جاء في الصحيحين قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏ثلاث من وجدهن وجد بهن حلاوة الإيمان‏:‏ أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا الله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار‏]‏ ‏(‏البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وغيرهم‏)‏‏.‏

وقد يظن ظان أن المحبة عمل قلبي ولا يستطيع الإنسان التحكم فيه فكيف يرغم على محبة المسلمين‏؟‏‏!‏ والجواب أن هذا خطأ لأن القلب تابع للعقيدة والإيمان فمن آمن بالله وأحبه فلابد أن يحب من يحب الله، والمسلم مفروض فيه أن يحب الله ويطيعه ولذلك وجب علينا محبة المسلم لمحبتنا الله ولدينه، بل لا يمكن أن يتصور إيمان أصلاً دون أن يحب المسلمون بعضهم بعضاً، كما قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم‏؟‏ أفشوا السلام بينكم‏]‏ ‏(‏مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة‏)‏‏.‏

وهكذا نعلم أنه لا إيمان قبل المحبة، وقد أرشدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سبيلها وهي إفشاء السلام لأنه أدنى معروف من الممكن أن يبذله المسلم لأخيه المسلم وهو لا يكلف أكثر من كلمة طيبة تتضمن دعاء وطلباً من الله بالسلامة والعافية من كل شر والرحمة لمن تسلم عليه‏.‏ ولا شك أن الدعاء والتمني على هذا النحو يرقق القلب ويشعر بمحبة المسلم لأخيه المسلم، فأين المسلمون اليوم من تطبيق هذه الجزئية في هذا الأصل الشرعي ‏"‏الموالاة‏"‏‏؟‏

‏(‏2‏)‏ المجاملة‏:‏

وهي تضم حقوقاً خمسة واجبة جمعها النبي في حديث واحد كما قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏حق المسلم على المسلم خمس‏:‏ رد السلام، وتشميت العاطس، واتباع الجنازة، وعيادة المريض، وإجابة الدعوة‏]‏ ‏(‏متفق عليه‏)‏، ومعنى تشميت العاطس أن تقول له إذا سمعته يحمد الله بعد عطاسه‏:‏ ‏"‏يرحمك الله‏"‏ فيرد عليك ‏"‏يهديكم الله ويصلح بالكم‏"‏، وأما إجابة الدعوة فالمقصود إجابة دعوة الطعام حتى وإن كره الإنسان الحضور لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏ومن لم يحب الداعي فقد عصا أبا القاسم‏]‏ ‏(‏مسلم وأبو داود وابن ماجة‏)‏، وفي البخاري قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏ولو دعيت إلى كراع لأجبت‏]‏ والكراع هو رجل الماشية، وهذه الحقوق الخمسة الآنفة من باب المجاملات اللازمة الواجبة من كل مسلم على أخيه المسلم‏.‏

‏(‏3‏)‏ النصرة‏:‏

وهي تعني أن يقف المسلم في صف إخوانه المسلمين فيكون معهم يداً واحدة على أعدائهم ولا يخلي بتاتاً -ما استطاع إلى ذلك سبيلاً- بين مسلم وعدوه ويدل لهذا المعنى آيات وأحاديث كثيرة منها قوله تعالى‏:‏ ‏)]{‏وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك ولياً واجعل لنا من لدنك نصيراً‏}[/url][u]‏ ‏(‏النساء‏:‏75‏)‏ وقد جعل الله هنا القتال في سبيل تخليص المسلمين المستضعفين قتالاً في سبيله ونصراً له سبحانه وتعالى، وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً‏]‏ ‏(‏الشيخان والترمذي وأحمد‏)‏، وقد فسر صلى الله عليه وسلم نصر الأخ ظالماً بأن ترده عن الظلم وأما نصره مظلوماً فمعناه رد الظلم عنه، ومثل هذا المعنى أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه‏]‏ ‏(‏البخاري ومسلم والترمذي وغيرهم‏)‏ ومعنى أن يسلمه أي يخلي بينه وبين أعدائه‏.‏

ولما كان هذا الحق يتعلق بعلاقات المسلمين والكفار قوةً وضعفاً وفي وقت عهد وهدنة وفي غير ذلك، وفي دار الإسلام ودار الكفر أقول لما كان الأمر كذلك كان للنصرة قواعد وأحكاماً كثيرة ملخصها أنه يجب أن ننصر إخواننا المسلمين المستضعفين فلا يجب عليهم ذلك كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر على آل ياسر وهو يعذبون فلا يملك إلا أن يقول لهم ‏[‏صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة‏]‏ ‏(‏سيرة ابن هشام 1/319-320‏)‏، ولم يستطع أن يرد عن أحد المستضعفين شيئاً طيلة مكوثه صلى الله عليه وسلم بمكة، ولكن بعد أن عزه الله بسيوف الأنصار استطاع أن يمد يد العون للمستضعفين بمكة فكان يرسل إليهم من ينقذهم ويساعدهم على الفرار إلى المدينة، ولكن الله سبحانه وتعالى نهانا أن نساعد المستضعفين من المؤمنين بديار الكفار إذا كان بيننا وبين قومهم عهد كما كان موقف الرسول صلى الله عليه وسلم بعد الحديبية حيث امتنع عن مساعدة المستضعفين في مكة بعد هذا الصلح ولذلك اضطروا إلى الفرار إلى ساحل البحر كما قال تعالى‏:‏ ‏[
(7,72,72)]{‏وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير‏}[/‏ ‏(‏الأنفال‏:‏72‏)‏ وهكذا نعلم أن هذا النص ‏[‏ولا يسلمه‏]‏ الوارد في الحديث وكذلك قوله تعالى‏:‏
)]{‏وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان‏}[/url]‏ ‏(‏النساء‏:‏75‏)‏ مخصصين بالاستطاعة، وبأن لا يكون المسلمين قد ارتبطوا بعهد وميثاق مع قوم من الكفار فلا يجوز خيانتهم في هذا‏.‏ /

[u]وهذه الحقوق السالفة ‏"‏الحب والمجاملة والنصرة‏"‏ هي حقوق عامة من كل مسلم لأخيه المسلم في الشرق أو الغرب لا تمييز فيها بين مسلم وآخر ولكن ثمة حقوق أخرى لبعض المسلمين يوجبها ويلزمها المناسبة والموقع ومن ذلك‏:‏


ثانياً‏:‏ الحقوق الخاصة‏:‏

‏(‏1‏)‏ :‏حق النبي صلى الله عليه وسلم‏

وهو هادي هذه الأمة وقائدها ورسولها صلى الله عليه وسلم وإليه المرجع في التبليغ والإتباع، وحق كل مسلم في هذه الأمة أن يحبه أكثر من نفسه وماله ووالده وولده، وأن يجعل طاعته كلها له وذلك بعد الله سبحانه وتعالى وأن يذب عنه وعن دينه ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، وقد جاءت في هذا آيات وأحاديث كثيرة منها قوله تعالى‏:‏ [
(47,8,9)]‏{‏إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً* لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً‏}‏/ ‏(‏الفتح‏:‏8-9‏)‏ فجمع الله حقه وحق رسوله في آية واحدة فحق الرسول التعزيز والتوقير والإيمان به وتسبيحه بكرة وأصيلاً، وجعل الله إيذاء الرسول موجباً للعن مهما صغر مادام أن صاحبه يقصد كما قال تعالى ‏[
(32,57,57)]{‏إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهيناً‏}[/url]‏ ‏(‏ الأحزاب‏:‏57‏)‏ فجمع سبحانه بين نفسه وبين رسوله أيضاً في آية واحدة ليبين أن الأذى الواقع على رسوله يقع على الله أيضاً‏.‏

وجعل إساءة الأدب ولو دون قصد بحضرة الرسول محبطة كما قال تعالي‏(48,2,2)]{‏ يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون‏}[/url][u]‏ ‏(‏الحجرات‏:‏2‏)‏ فقوله تعالى‏:‏ ‏[
(48,2,2)]{‏وأنتم لا تشعرون‏}[/url]‏ دليل على أن من لم يقصد هذه الإساءة يحبط عمله، وأما من رفع صوته على النبي وبحضرته يقصد الإساءة إليه فلا شك أنه كافر ملعون كما مر في آية الأحزاب الآنفة، فكيف بعد ذلك الذين يتهمون الرسول بشتى التهم ويعادون سنته ويستهزئون بهديه ومع ذلك يزعمون أنهم من المسلمين‏؟‏

‏(‏2‏)‏ حق الربانيين والعلماء‏:‏

ويأتي بعد حق الرسول صلى الله عليه وسلم حقوق الربانيين من أهل العلم والفضل والذين وفقهم الله لتعليم الناس وتربيتهم وتوجيههم والأخذ بأيديهم إلى الهدى والنور، وهؤلاء حقوقهم في المحبة والطاعة والموالاة والنصرة ورد الجميل بعد حقوق النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة إذ هم السبب المباشر في الهداية والإرشاد وشكرهم واجب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏لا يشكر الله من لا يشكر الناس‏]‏ ‏(‏أبو داود والترمذي وأحمد‏)‏ ولاشك أن أعظم الناس معروفاً من هداك الله على يديه وأرشدك به ولو إلى قليل من الخير، فكيف إذا كنت ضالاً فهداك الله بواسطته، وكافراً فأسلمت على يديه والرسول صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏[‏من صنع لكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له حتى تظنوا أنكم قد كافأتموه‏]‏ ‏(‏أبو داود والنسائي وأحمد‏)‏ ومعلوم أن مكافأة من هداك إلى الدين مستحيلة لأن الخير الذي ساقه الله لك على يديه لا تستطيع أن ترد مثله إليه فقد هداك الرباني إلى الجنة بتوفيق الله وإعانته فهل تستطيع أن تكافئه بمثل الجنة‏؟‏ لا، إلا أن تدعو له بأن يحقق الله له من الخير مثل ما أسدى إليك‏.‏

وقد جمع الله ولاية نفسه والرسول والمؤمنين في آية واحدة كما قال تعالى‏:‏ ‏[
(4,55,55)]{‏إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون‏}[/url]‏ ‏(‏المائدة‏:‏55‏)‏ أي هؤلاء هم من يجب علينا أن نوالهم الله ورسوله والمؤمنين الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهو متصفون بالركوع الدائم كما وصف الله ورسوله معه بقوله ‏
(47,29,29)]{‏محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً‏}[/url][u]‏ ‏(‏الفتح‏:‏29‏)‏‏.‏


‏(‏3‏)‏ حق الوالدين والأرحام‏:‏

ثم يأتي بعد حق النبي صلى الله عليه وسلم وحق المربي والمعلم للخير حق الوالدين والأرحام، وأولى الوالدين الأم ثم الأب كما جاء في الصحيحين ‏"‏أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏أمك‏]‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏أمك‏]‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏أمك‏]‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏أبوك‏]‏‏"‏ ‏(‏متفق عليه‏)‏، وقد أمر الله بالبر بهما في آيات كثيرة من كتابه كما قال تعالى‏:‏ [url=
(16,23,24)]‏{‏وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهم أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً *واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا‏}‏[/url] ‏(‏الإسراء‏:‏23-24‏)‏، والبر بالوالدين يستمر ويجب حتى مع كفرهما ودعوتهما ابنهما إلى الكفر والشرك والمقصود بالبر هنا المصاحبة بالمعروف كالقول اللين وعدم التعنيف وعدم التأفف وعدم الزجر والإحسان إليهما بالمال والإعانة والخدمة كل ذلك حاشا الطاعة في الكفر والشرك كما قال تعالى في سورة لقمان [url=
(30,14,15)]‏{‏ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير *وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إليّ ثم إلي مرجعكم فأنبؤكم بما كنتم تعملون‏}‏[/ ‏(‏لقمان‏:‏14-15‏)‏‏.‏

ويأتي بعد الوالدين الأرحام الأقرب فالأقرب كالأخوة والأخوات والأبناء وأبناء الأبناء وأبناء الإخوة وأبناء الأخوات، وهكذا وكل هؤلاء يجب وصلهم حتى لو قطعوا، وقد هدد الله من يقطع أرحامه بالقطع والدخول في النار بل جعل الله قطع الأرحام من الفساد في الأرض كما قال تعالى‏:‏ ‏
(46,22,22)]{‏فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم *أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم‏[u]‏ ‏(‏محمد‏:‏22‏)‏ وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏لا يدخل الجنة قاطع‏]‏ ‏(‏الشيخان وأبو داود والترمذي وأحمد‏)‏ وقال أيضاً‏:‏ ‏[‏يقول الله تعالى‏:‏ ‏"‏أنا الرحمن خلقت الرحم ووضعت لها إسماً من إسمي فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته‏"‏‏]‏ ‏(‏أحمد وغيره‏)‏ وصلة الأرحام واجبة أيضاً مع كفرهم ما داموا غير محاربين لله كما سيأتي تعريف ذلك في باب البراءة، أما إذا كانوا مسالمين غير محاربين للمسلمين فيستحب برهم والإحسان إليهم ولو كانوا كفاراً والنصوص السالفة عامة في كل الأرحام وقد بينا كيف نص الله على الوالدين بالبر والإحسان مع الكفر وهما من جملة الأرحام وكذلك نص على وجوب الإحسان إلى الأقارب مع الكفر كما قال تعالى‏:‏ ‏l=
(1,272,272)]{‏ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون‏}[/url][u]‏ ‏(‏البقرة‏:‏272‏)‏ وقد نزلت هذه الآية في بعض الأنصار كان لهم أقارب كفار يحسنون إليهم رجاء إسلامهم، فلما استبطئوا ذلك قطعوا عنهم النفقة، فأنزل الله الآية، والعجيب بعد كل هذه النصوص المحكمة الواضحة أن نجد مسلمين يتشدقون باسم الإسلام ويقطعون أرحامهم بدعوى أنهم على بعض المعاصي، وسيأتي أن موالاة المسلم واجبة مع فعله للمعصية فكيف بالأرحام والأقارب‏.‏


‏(‏4‏)‏ حق الجوار والصحبة والشراكة والضيافة‏:‏

ويأتي بعد حقوق الأرحام حقوق الجوار والصحبة والشراكة والضيافة وكل ذلك ثابت أيضاً في نصوص كثيرة من الكتاب والسنة كما قال تعالى‏:‏ [
(3,36,36)]‏{‏واعبدوا لله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً‏}‏[/url] ‏(‏النساء‏:‏36‏)‏، وقال صلى الله عليه وسلم ‏[‏ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه‏]‏ ‏(‏متفق عليه‏)‏، وأما الضيف فقد جاء فيه قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره‏.‏‏.‏ الحديث‏]‏ ‏(‏البخاري وأحمد وأبو داود وابن ماجة‏)‏ وقال أيضاً‏:‏ ‏[‏والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن‏]‏ قالوا‏:‏ من يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏من لا يؤمن جاره بوائقه‏]‏ ‏(‏البخاري ومسلم وأحمد‏)‏‏.‏

‏(‏5‏)‏ حق الفقير والمسكين وابن السبيل والسائل‏:‏
ثم يأتي بعد ذلك حق الفقراء والمساكين وأبناء السبيل والسائلين، وقد جاءت نصوص كثيرة في الكتاب والسنة توصي بهم وتجعل لهم نصيباً في الزكاة وأموال المسلمين العامة بل ويجعل لهم حقوقاُ في مال المسلمين غير الزكاة وهي أشبه من المعلوم بالدين ضرورة ولذلك فلا داعي لسرد النصوص
في ذلك‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجزء السابع( الحقوق اللازمه من كل مسلم لأخيه المسلم)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الورود البيضاء :: كلام بين المتحابين في الله-
انتقل الى: